الثانوية العسكرية بانواكشوط

الأم / التلميذ :يحيى ولد محمد الأمين – الثانوية العسكرية بانواكشوط

الأم كلمة صغيرة وحروفها قليلة، لكنها تحتوي على أكبر معاني الحب والعطاء والحنان والتضحية ، و هي التي تعطي ولا تنتظر أن تأخذ مقابل العطاء، وهي التي مهما حاولت أن تقدم لها فلن تستطيع ان ترد جميلها عليك ولو بقدر الذرة الصغيرة، فهي سبب وجودك على هذه الأرض، وسبب نجاحك  ، تعطيك من دمها وصحتها لتكبر وتنشأ صحيحا وسليما، فهي عونك في الدنيا، وهي التي تدخلك الجنة .

وهي كما يقول حافظ إبراهيم :

          الأم مدرسة إذا أعددتها               أعددت شعبا طيب الأعراق

فالأم هي أهم فرد في الأسرة، وهي أول كلمة ينطقها الطفل، وهي رمز الحب الصادق والحنان والتضحية، ورمز العطاء .

والأم هي روح الحياة وهي المستقبل والحاضر ومن غيرها لا طعم ولا لون لشيء، فالأم  تصنع الأمة ، فلا نجاح لبيت ليست فيه الأم ولا أمل في غد إن لم يكن بتخطيط امرأة عظيمة هي الأم

ومن ما قيل حول الأم

إن الأم التي تنمي المهد بيسارها تنمي عالما بيمينها

إن أرق الألحان وأعذب الأنغام لا يعزفها إلا قلب الأم

طيبة الأم أعلى من القمم وأعمق من المحيطات

أمي ثم أمي لآخر يوم بعمري.

من أجل أمي احترمت كل النساء.

الأم مصدر الأمن والطمأنينة وهي منشئة الأجيال وهي كل ما في حياة أطفالها، فلا يتكون أي مجتمع إلا بها، وهي المدرسة التي يتخرج منها جيل مفعم بالحياة

بين يديك كبرت وفي دفء قلبك احتميت،  بين ضلوعك اختبأت، ومن عطائك ارتويت

، والجنة تحت قدميك  ولا تؤم القلوب إلا إليك .

.

التلميذ : يحيى ولد محمد الأمين

 


Source link

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى