المحيط

السعودية تعيد مجد الإبل من خلال حضورها مراسم الاستقبال الرسمية

المصدر: الرياض – إرم نيوز

قررت السعودية الاستعانة بالإبل في مراسم الاستقبال الرسمية على غرار ما هو متبع في عدد من دول العالم التي تستعين بالخيول في ذلك النوع من الاستقبالات، في خطوة تعيد لحيوان الصحراء مجده القديم في شبه الجزيرة العربية في القرون الماضية.

وأعلن نادي الإبل، وهو مؤسسة حكومية تعنى بالإبل، عن صدور أمر سامٍ بتأسيس الهجانة الملكية بالشراكة مع رئاسة الحرس الملكي، بهدف المساهمة في التعريف بالموروث الثقافي للإبل والهجن، والمشاركة في مراسم الاستقبالات الملكية والمشاركات الوطنية.

ووفقاً لنادي الإبل، فقد صدر الأمر السامي بتأسيس الهجانة الملكية في أبريل/نيسان الماضي، لكن هذه أول مرة يتم فيها الكشف عن الخطوة التي يبدو أنها جاهزة للتطبيق بظهور فرق متخصصة تتبع الهجانة الجديدة.

ووفقاً لبيان رسمي، تشمل مهام الهجانة الملكية، المشاركة في مراسم الاستقبالات الرسمية لضيوف الملك وولي العهد، وتقديم العروض التراثية السعودية الخاصة بالهجانة.

كما تشمل المهام المشاركة أيضاً في المهرجانات الوطنية التي يرعاها الملك وولي العهد، وتمثيل المملكة في مهرجانات الإبل والهجن المحلية والدولية.

ومن المرجح ظهور الهجانة الملكية في مهرجان الملك عبدالعزيز للإبل في نسخته الخامسة التي ستقام مطلع ديسمبر/كانون الأول المقبل.

فيما سيكون ظهور الهجانة الملكية في الاستقبالات الرسمية للملك وولي عهده، حدثاً غير مسبوق في البلاد.

وتعد الإبل الحيوان الأكثر مكانة لدى السعوديين، إذ يفوق عددها المليون رأس، ويبلغ سعر بعضها ملايين الريالات في مسابقات المزايين، فيما تولي المملكة اهتماما رسميا متزايدا بتربية تلك الحيوانات، من خلال ترقيمها والإشراف عليها.

وافتتحت السعودية نادي الإبل في العام 2017، للإشراف على خططها في الاهتمام بحيوان الصحراء، ومنذ ذلك الحين، شهدت البلاد عدة خطوات في تنمية وتطوير قطاع تربية الإبل واقتنائها.

وبجانب مهرجان الملك عبدالعزيز السنوي للإبل، والذي يضم جوائز مالية كبيرة للفائزين بمنافسات المزايين والسباقات فيه، ويحضره الملك وقادة وزعماء ومسؤولين من دول أخرى، أسست المملكة المنظمة الدولية للإبل، العام الماضي، والتي قررت لاحقاً إنشاء مركز دولي لسلالات الإبل، وآخر للتحكيم في المنازعات حولها.

كما قررت المنظمة التي تتخذ من الرياض مقرًا لها، ويبلغ عدد الدول المشاركة فيها 96 دولة، تنظيم مسابقة فريدة من نوعها، هي ”بولو الإبل“ التي تستمد من لعبة ”بولو الخيل“ قوانينها، والتي تقوم على المنافسة على كرة خشبية يتم ضربها بعصا خشبية طويلة يحملها من يمتطي جوادًا أو جملًا.


Source link

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى