الوكالة الموريتانية للأنباء

انطلاق أعمال فريق برلماني لمؤازرة الواحات

انطلقت اليوم الاثنين بمباني الجمعية الوطنية بنواكشوط أعمال فريق برلماني لمؤازرة الواحات .

وأبرز نائب رئيس الجمعية الوطنية النائب خطري ولد محمود أهمية الواحات باعتبارها حضنا لحضارات عريقة ومهدا لثقافات متنوعة تميزت بالعطاء العلمي الفريد والإبداع الحرفي المكين والثراء الزراعي المتنوع .

وأضاف أن هذا الثراء كان شاهدا حيا على محطات هامة من تاريخ موريتانيا علاوة على لعبها دور الضامن لمعظم حاجيات ساكنة البلد بما تنتجه من تمور وحناء وحبوب ظلت إلى عهد قريب أهم عناصر التبادل التجاري ما بين ساكنة الواحات ومواطنيهم وبعض ساكنة دول الجوار ومصدر دخل يحد من البطالة والفقر.

وبدوره أشار رئيس الفريق البرلماني لمؤازرة الواحات النائب العربي ولد جدين إلى أهمية الواحات على مر السنين وما وفرته من عطاء علمي وحرفي وثقافي ، فضلا عن تأثيرها الإيجابي في الرفع من المستوى المعيشي للسكان.

وأكد أهمية بلورة سياسة تحفظ ما تبقى من هذه الواحات وتعيد بأسلوب عصري بعض ما كان وأن تستغل بشكل أمثل ما توفره الواحات من موارد وإنشاء مشاريع لتنميتها واستحداث برامج حول تقنيات زراعة النخيل وتسويق منتجاته.

ومن جانبه ثمن وزير التنمية الريفية السيد الدي ولد الزين إنشاء فريق برلماني لمؤازرة الواحات الأمر الذي يشجع إدارة القطاع بالنهوض وترقية هذا المصدر الهام في النشاط الاقتصادي والذي وفر الكثير من فرص العمل لساكنة الواحات .

وبين أن الوزارة عاكفة على البحث عن أنجع السبل لانتشال هذا القطاع وذلك بتعميق حفر الآبار إلى 600م وزراعة الخضروات والقمح داخل هذه الواحات واستجلاب ما يقارب 50 ألف نخلة من دولة الإمارات العربية المتحدة لتوزيعها بشكل عادل على المستهدفين .


Source link

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى