الإخباري

باماكو:جديد اغتيال ولد سيداتي

وزع مساء امس الثلاثاء،في العاصمة المالية باماكو،منشور بإسم إئتلاف البرابيش من أجل حماية تاودني،أعتبر أن ولد سيداتي وشخصيات أخرى خانت تاوني،وعملت على عرقلة تعيين السلطات الإنتقالي في ثلاث بلديات من محافظة،وتوعد المشور الشخصيات التي قال إنها خانت ثقة سكان تاودني،توعدهم بدفع دمهم ثمنا لخيانتهم،وهو ما يؤكد فرضية ان يكون القتلة من نفس جماعة القتيل.
نص المنشور:
ائتلا ف البرابيش من أجل حماية تاودني. نحن ابناء البرابيش الشرفاء في محافظة تاودني لن نخون دماء شهدائنا مثل المرحوم سيدي محمد ولد ناجم،المرحوم مولاي سليمان،المرحوم بوبكر الصديق سليمان،المرحوم العقيد حما ولد محمد يحي ،المىحوم العقيد لمانه ولد أبوه والجنود المجهولون الذين ضحوا بدمائهم محافظة تاودني،التي تصمن اتفاق الجزائر الموقع بين الحكومة المالية وحركات ازواد، إنشاءها .
تاودني التي أنشئت بدم شهداء البرابيش
إن المافيا التي تعيش في باماكو بدماء البرابيش،من خلال فرض أنفسهم كممثلين لمحافظة تاودني،بالتعاون مع شبكة الدولة المالية،مثل المخنث حمودي سيد أحمد لغادا،الذب فرضه سحبان، عميل الرئيس السابق كيتا،كرئيس للسلطة الانتقالية في تاودني،هؤلاء لن يستمروا في اختطاف تاودني.إننا نلتزم امام الله سبحانه وتعالى و أرامل وايتام البرابيش ،بأن ألائك الذين عرقلوا تنصيب السلطات الانتقالية في ثلاثة مراكز :مركز تاودي،أمباك سامنا وواد لحجار،بإستخدام الرشوة بالمال الذي جمعوا على ظهور مقاتلينا ،سيدفعون دماءهم ثمنا لخيانتهم لشعب البرابيش. إن الخونة معروفون لدى اراملنا وتصرفاتهم للحيلولة دون وجود محافظة تاودني اصبحت مكشوفة اليوم. ويتعلق الأم. بسيد ابراهيم سيداتي الذب خان ثقة قبائل البرابيش الذين وضعوا ثقتهم فيه خلال مؤتمر بر،وكذلك جمال عمراني الذي صرفة الملايين رشوة لموظفي وزارة الداخلية لعرقلة صدور قرارات تعيين السلطات الانتقالية عدة اشهر ،والخائن سيدي علي ولد بنيان الذي يتحدى جميع قبائل البرابيش المحاربة،ومولاي أحمد الرغاني جاسوس الحكومة المالية الشهير ،الذي خان قضية ازواد منذ اندلاع الثورة وحتى يومنا.
إن شاء الله سيدفع الخونة خلال ايام دمهم ثمنا لخيانة شعب البرابيش.

الأئتلاف

زر الذهاب إلى الأعلى