السلطة الرابعة

جمعية عجمان للفنون الشعبية تعرض:” قهوة أبو مرزوق 2020 “ – السلطة الرابعة

في اطار الجهود المبذولة لنشر القيم والمبادئ والحفاظ على الهوية الإماراتية، وتحت رعاية حمد بن حمدان حميد المطروشي رئيس مجلس إدارة جمعية الفنون الشعبية والمسرح، عرضت مسرحية ” قهوة أبو مرزوق ” على مسرح جمعية عجمان للتنمية الاجتماعية والثقافية، بحضور مديرة الجمعية منى صقر المطروشي والمدير التنفيذي لجمعية عجمان للفنون الشعبية والمسرح غريب خليفة الحنف الشامسي وعبد الله حروب الشحي نائب رئيس مجلس الإدارة و مسؤول التراث خليفة المدحاني، وعدد محدود من الجمهور حسب التعليمات الاحترازية والأمن والسلامة.
وأكد غريب خليفة الشامسي المدير التنفيذي لجمعية عجمان للفنون الشعبية والمسرح ضرورة استمرار الحياة الثقافية والتنمية الفكرية بالتوازي مع النهضة التنموية التى تشهدها الدولة بفضل حكامها وقيادتها الرشيدة، وما كان لهذا العمل أن يرى النور إلا بتوجيهات القيادة الحكيمة وحثهم الدؤوب ودعمهم المستمر للجمعية وللموهوبين للحفاظ على التراث وبث روح العمل وتوحيد الرؤى والفكر للرقي بالوطن، وهذا العمل اثبت اننا قادرون على الإبداع تحت ضغوط الظروف من أجل شد يد المبدعين وتفعيل دور الجمعية في المجتمع.
وأشار جاسم راكان مخرج وممثل العمل المسرحي “قهوة أبو مرزوق ٢٠٢٠” إلى أن النص ليس توجيهي ولا ارشادي بقدر ما هو رؤية لبعض المواقف التى تحدث في المجتمع من إيجابيات تحتاج لتسليط الضوء عليها وبعض الممارسات السلبية من بعض الأفراد مثل استخدام مواقع التواصل في نشر اخبار بدون التأكد من صحتها، فضلا عن الخلافات الزوجية الناتجة عن هذه المواقع، والالتزام بالقوانين والشروط الاحترازية ، وتسليط الضوء على المشروعات والانجازات التى تقدمها الدولة للوطن وللمجتمع الاقليمي والدولي.
واشاد جاسم راكان بأعضاء الفريق محمد راكان مؤلف النص المسرحي وقام بدور أبو مرزوق صاحب المقهى، وحسن محمد خلفان بدور محمود صديق ابو مرزوق ومنى نبكاوي التى أدت دورين الأول مريم من رواد القهوة والثاني أم مرزوق، وضحى شريفة بدور وداد صديقة مريم، واشار إلى أن هؤلاء الموهوبون سيكون لهم شأن كبير في عالم الفن وانهم نواة لنجوم المستقبل.
وحول الصعاب التى واجهت الفرقة أفاد راكان بأن المسرحية واجهت العديد من التقلبات وكأنها ولادة قيصرية، حيث تبدلت الأدوار وخروج بعض الممثلين وتحويل النص وتطويعه لظهر في أبهة صورة، فضلا عن الجو الحار أثناء البروفات على مسرح الجمعية المكشوف كان تحديا كبيرا للوقوف اليوم على خشبة المسرح لعرض المسرحية، فلم يكن سهلا بالمرة.
واوضح أن الهدف من العودة النوعية والتطور وتخطي العقبات والصعاب بعد توقف الجمعية عن الأعمال المسرحية قرابة الست سنوات هو من أجل ترسيخ بصمة وهوية للمسرح الإماراتي واستقطاب الجمهور العربي المقيم على أرض الدولة، ونشر ثقافتنا من خلال المسرح والدراما التى تعكس القضايا العربية ومنها رؤيتنا في التنمية الفكرية والاختلاط بالشعوب العربية في كل مكان.
وثمن راكان دور منى صقر المطروشي مديرة جمعية عجمان للتنمية الاجتماعية والثقافية، حيث رحبت بالتعاون مع الجمعية وقدمت كل الدعم اللوجيستي لإنجاح العمل ووضع المسرح ومستلزماته تحت تصرف إدارة المسرحية كما قام مسؤولي الصوت والإضاءة محفوظ علي جمعة ومحمد محفوظ بعمل متميز ومهندسة التصميم تمني ضرار التى قامت بتصميم شعار المسرحية وهيئوا المناخ المناسب للعرض.




Source link

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى