صوت

دفاعا عن الشرعية (2) | صوت

{وقل رب أدخلني مُدخل صدق وأخرجني مُخرج صدق واجعل لي من لدنك سلطانا نصيرا} سورة الإسراء، الآية 80.

 

صدق الله العظيم

ثانيا: حول عمل “لجنة التحقيق البرلمانية” (أ)

قبل الحديث عن عمل “لجنة التحقيق البرلمانية” موضوع هذه الحلقة، لاحظنا أن عميدنا، السيد نقيب المحامين منسق لفيف دفاع الطرف المدني المنتظر، أجرى مقابلة أخرى مع قناة المرابطين “فند” خلالها جميع مقولاتنا، وأصَّل فيها أكثر ووضَّح وبيَّن مدى قانونية وشرعية ودستورية “لجنة التحقيق البرلمانية”. وهذه هي حججه أردنا أن ننقلها حرفيا للقارئ ليحكم بنفسه:

 

* “استنادا على النظام الداخلي الذي قلت إنه مكمل للدستور، لأن الدستور لا ينص على هذه المسائل، لو كان الدستور ينص على كل شيء لما وجد قانون جنائي، لما وجد قانون عقود… يجب أن نعي أن كل المسائل لا يتضمنها الدستور”. انتهى الاستشهاد.

ومن ضمن كل المسائل التي لا يتضمنها الدستور “لجنة التحقيق البرلمانية” باعتراف السيد النقيب! وعليه فلا وجود لها في ميثاق الأمة. ولم يسنها قطعا قانون نظامي!

* “أنا كما قلت، أن هذه اللجنة لها كل الشرعية. المادة 86 من الدستور الذي يصنفها. وأكرر أنها من ضمن النظام الداخلي للجمعية الوطنية”. انتهى الاستشهاد.

وقد سبق أن قلنا إن المادة 86 من الدستور لا ذكر فيها إطلاقا للجان البرلمانية ولا لـ”لجنة التحقيق البرلمانية” من قريب ولا من بعيد!      

* “من اطلع على النصوص الدستورية يتأكد من أن الدستور الموريتاني ينص على أن الجمعية الوطنية تعد نظامها الداخلي. وذلك النظام الداخلي بمثابة ما يسمى بالقوانين النظامية، والقانون النظامي يرقى إلى مستوى النصوص المكملة للدستور، لأن كل القوانين النظامية مثل النظام الداخلي عندما يتم اعتمادها تقدم للمجلس الدستوري من أجل فحصها والتأكد من مطابقتها للدستور، إذا طابقت الدستور فيعتمدها بقرار. النظام الداخلي للجمعية الوطنية عندما تم اعتماده تمت إحالته على المجلس الدستوري فاعتمده وأصبح نصا مكملا”. انتهى الاستشهاد.

انتبهوا جيدا: النظام الداخلي للجمعية الوطنية بمثابة ما يسمى بالقوانين النظامية، والقانون النظامي يرقى إلى مستوى النصوص المكملة للدستور! لا حول ولا قوة إلا بالله!

 

 ونعود الآن إلى عمل “لجنة التحقيق البرلمانية”.

ونبدأ حوله بشهادة من عميدنا ونقيبنا منسق لفيف دفاع الطرف المدني المنتظر حيث يقول: “عكفت لمدة ستة أشهر، من شهر يناير إلى شهر يوليو، وهي تعمل ليل نهار وتستعين بالكفاءات. استعانت بعدة مكاتب دولية معروفة بتجربتها وبتقنيتها وبكفاءتها، وعلى أساس معايير طبقا للنظم اقتناء هذه المكاتب. كذلك استفادت من التجارب ومن الخبرة الداخلية، خبراء موريتانيين وكذلك من خبرة قضاة محكمة الحسابات التي لها خبرة واسعة في البحث والتدقيق والتحريات عن كل ما يتعلق بالفساد. وفعلا من الأكيد أنكم اطلعتم كذلك على التقرير الذي يعتبر تقريرا من مستوى عال أعده قضاة من محكمة الحسابات… استمعت للكثير، من زودها بالمعلومات، ومن رفض الإجابة على أسئلتها، وحتى التعامل معها. بما فيهم الرئيس السابق الذي رفض رفضا باتا أن يمثل أمامها وكأنه لا تقدير له ولا احترام عنده لمؤسسات هذه الجمهورية؛ خاصة المؤسسة البرلمانية التي تستحق منا كل احترام. هذه اللجنة عملت ونشرت، بالتأكيد يجب أن نذكر أنه لأول مرة في تاريخ موريتانيا يتم تشكيل لجنة من هذا المستوى أولا من جميع الكتل دون اعتراض أي كتلة برلمانية، كما أنها أول لجنة تعكف على مواضيع حساسة. وللتذكير وهنا لا بد أن أنبه أن الإعلام الصحافة كان لها دور كبير في غربلة هذه المواضيع سابقا. كم من صحفي، سواء تلفزيوني سواء كاتب سواء راديو، تطرق لهذه المواضيع التي  كانت محذورة ولا يمكن الحديث عنها فإذا بهذه اللجنة تغربل هذه المسائل وتتقدم بتقرير. أنا أعتبر شخصيا أن هذا التقرير كان من مستوى عال؛ خاصة بالنظر إلى ما يجري في العالم. لنرى ما يجري في العالم الإفريقي في العالم العربي أي تقرير من هذا المستوى تم إعداده حول تسيير مرحلة معينة تم الاستماع فيها إلى رؤساء وزراء سابقين، إلى وزراء، إلى مدراء، إلى وإلى.. وحتى اللجنة البرلمانية طلبت من الرئيس السابق أن تستمع له، ولكنه هو الذي رفض”. انتهى الاستشهاد.

فإلى أي مدى تنسجم هذه الشهادة “المجانية” مع واقع وحقيقة عمل تلك اللجنة؟ ذلك ما سنتناوله فيما يلي:

 

 تشكلة اللجنة. لننظر أولا إلى مسألة بالغة الأهمية تغاضى عنها السيد النقيب في شهادته؛ ألا وهي تشكلة تلك اللجنة، فشرط النهايات تصحيح البدايات. فإلى جانب عيب فقدان الشرعية الذي طبع نشأتها حيث لا أصل لها ولا فصل من القانون، ورغم حسن نية بعض دعاتها (سنتناول رأيه لاحقا) وجمال وسلامة هدفها المعلن؛ فقد جاءت تشكلتها نتاجا طبيعيا للظرف السياسي الذي أفرزها، ومستجيبة تماما لغايات هدفها الحقيقي غير المعلن الذي صاغته ونفذته قوى نافذة وجدت في ضعف وتذبذب النواب ضالتها المنشودة ومطية يسهل ركوبها.. فكانت  سياسية وانتقامية وانقلابية بامتياز، وبعيدة جدا عن الفنية والحياد، وربما أهمل فيها معيار الكفاءة والنزاهة، وغلب عليها طابع المحاصصة والتواطؤ، “ثلث” لـ”المعارضة الديمقراطية” التي خاصمت الرئيس السابق طيلة حكمه لحد تآمر بعض مكوناتها مع العدو حسب تسريبات ويكيلكس، ويتباهى أحد قادتها باسمها – وهو أيضا عضو في لفيف دفاع الطرف المدني المنتظر- بأنها من دعا إلى تشكيل تلك اللجنة، وتسعى فعلا بها إلى تصفية الحسابات مع ولد عبد العزيز الذي لم يكف خلال عشريته عن تصفية حساباته معها، وأن نواب الأغلبية لم يلتحقوا بدعوتها إلا بعد انفجار أزمة المرجعية!1

و”ثلث” للإسلاميين وهم عدو لدود له كذلك! و”ثلث” لنواب الأغلبية المائة واثنين (102) الذين دعوه إلى خرق الدستور والترشح لمأمورية ثالثة يستحوذون عليه خلالها، ولما استعصى واستعصم وتنحى طواعية عن السلطة، انبروا في تدميره ليخلو لهم وجه الرئيس الجديد ويستحوذوا عليه! ولا حاجة لذكر الأسماء؛ فهم يعرفون أنفسهم ويعرفهم الجميع. ومن الأمور المجمع عليها أن لا خير يرجى ولا عدل أو إنصاف من متصف بالعداء المشهود؛ ولا تسمع شهادة عدو على عدوه؟ والعداوة والعدالة مفهومان متناقضان تناقض الليل والنهار والسماء والأرض والخير والشر!

 أساليب عمل اللجنة. إن مقولة “الهدف يبرر الوسيلة” الشهيرة هي مبدأ “سياسي” مكيافيلي ومافيوزي يتنافى مع جميع شرائع وقوانين وقيم السماء والأرض، ويتناقض مع مبدأ حسن النية المشترط في ممارسة الحق في جميع الشرائع والقوانين. ومع ذلك فقد خضعت لها واتبعتها “لجنة التحقيق البرلمانية” في عملها لبلوغ هدفها الحقيقي غير المعلن؛ وهو تدنيس عهد عشرية الرئيس محمد ولد عبد العزيز الذهبية الحافل بالمنجزات؛ بما في ذلك سنة تداول السلطة، وتهيئة التربة للانقضاض والانقلاب على ذلك العهد، وقطع كل صلة لرئيس الجمهورية الحالي به، وتدمير ما بناه الشعب الموريتاني بعرقه ودمائه ودموعه، وطمس نموذج الرئيس محمد ولد عبد العزيز بصفته قدوة وفخرا ورمزا وطنيا وإفريقيا وعربيا، وحرمانه من حقوقه المدنية. وقد اتبعت في سبيل ذلك الوسائل التالية:

 

* الانحراف عن هدفها المعلن، واستهداف الرئيس ولد عبد العزيز، دون غيره من بين جميع من تسلطت عليهم. فوجهت جميع الأسئلة والتحريات التي قامت بها لتوريطه والنيل منه. وظلت تتبع هذا النهج دون أن   يتغير فيه شيء، حتى بعد أن انتقده – بحق وجراءة ووضوح- رئيسها الأول، رئيس الوزراء الأسبق والنائب الحالي السيد يحي ولد الوقف، وندد بانحرافها عن نسقها المعلن، وبدور “الإعلام” في ذلك الانحراف وقال: “عندما ينظر الإعلام إلى التقديم الذي قدم به النواب عملهم يرى أنهم لم يتكلموا عن العشرية ولا عن النظام ولا عن الرئيس، تكلموا عن قطاعات معينة يريدون التحقيق فيها. ثم إن رئيس الجمهورية ليس مسؤولا بشكل مباشر عن التسيير؛ فالدستور واضح في أنه لا تمكن متابعته حول تسيير أي مرفق من المرافق العمومية. فحسب الدستور لا تمكن متابعته إلا في حالة الخيانة العظمى. فالإعلام ركز على العشرية وعلى النظام. في حين أن ما يسعى إليه النواب هو قيام البرلمان بدوره في رقابة الحكومة؛ سواء كانت هذه الحكومة أو الحكومات السابقة. وبالتالي يظهر لي أن الإعلام أخرج اللجنة من نسقها الحقيقي”.

* إحاطة نفسها، أو إحاطة من يبتزونها إياها، بهالة من القداسة والشرعية الزائفة نعتتها بأنها كاملة ومطلقة السلطة؛ بصفتها تعبيرا عن إرادة نواب الشعب، ولا سلطان عليها ولا على عملها للسلطتين القضائية والتنفيذية بموجب مبدأ فصل السلطات. وجند الإعلام المتواطئ والغافل في بث هذه الأكذوبة السوقية بين الناس. في حين أن نواب الشعب – مهما بلغوا من وطنية ونزاهة وكفاءة- مقيدون في ممارسة مأموريتهم بأحكام الدستور الذي لا يعطيهم إنابة عن الشعب إلا في مجالين مقننين ومنصوصين في الباب الرابع من الدستور الذي ينظم علاقات السلطة التشريعية والسلطة التنفيذية (المواد من 56 إلى 77) والمجالان هما سن القوانين (المواد من 56 إلى 71) ورقابة عمل الحكومة القائمة عن طريق المساءلة وحجب الثقة (المواد من 72 إلى 77) وتتم تلك الرقابة على النحو التالي: “تلزم الحكومة بأن تقدم للبرلمان حسب الصيغ الواردة في القانون، كل إيضاحات تطلب منها بشأن تسييرها ونشاطها” (المادة 72) و”يعتبر الوزير الأول بالتضامن مع الوزراء مسؤولا أمام الجمعية الوطنية، وينتج تعريض المسؤولية السياسية للحكومة عن مسألة الثقة وملتمس الرقابة… وللجمعية الوطنية أن تطعن في مسؤولية الحكومة بالتصويت على ملتمس رقابة” (المادة 74) ولذلك إجراءاته المحددة في نفس المادة. و”يؤدي التصويت المناوئ أو المصادقة على ملتمس الرقابة إلى الاستقالة الفورية للحكومة، ولا يحصلان إلا بأغلبية نواب الجمعية الوطنية…” (المادة 75). ولا توجد مادة واحدة من تلك المواد تعطي أي سلطان ولا صلاحية ولا رقابة ولا نفوذ لنواب الشعب على الحكومات السابقة ولا على مؤسسة رئيس الجمهورية وتسييره، إلا في حالة الاتهام بالخيانة العظمى بخصوص رئيس في السلطة، ولا على رقابة المال العام التي هي صلاحية محكمة الحسابات! أروني إياها! وعليه فإن لكل من السلطتين التنفيذية والقضائية كل الحق في إيقاف لجنة تحقيق برلمانية غير شرعية عند حدها، وإعلان بطلان وإلغاء جميع أعمالها الفاسدة المدمرة. وليس لهما الحق في ذلك فحسب؛ بل إنه من واجبهما! من واجب رئيس الجمهورية بصفته “هو حامي الدستور، وهو الذي يجسد الدولة ويضمن – بوصفه حكما- السير المطرد والمنتظم للسلطات العمومية…” (المادة 24 من الدستور)! ومن واجب القضاء المستقل الذي لا يخضع إلا للقانون (المادة 90). ومع ذلك – ورغمه- يصف السيد النقيب هذه اللجنة بـ”المؤسسة البرلمانية التي تستحق منا كل احترام”.  ويدعي أن لا سلطان للسلطتين (القضائية والتنفيذية) على عملها، عملا بمبدأ فصل السلطات! وذلك لكيلا يضطلع فخامة رئيس الجمهورية بواجبه في حماية الدستور وضمان السير المطرد والمنتظم للمؤسسات العمومية وحماية الدولة والمجتمع من مكر الماكرين، وليبتلع القضاء – دونما تبين وتمحيص- ما جرحته تلك اللجنة من خطايا وارتكبته من آثام في حق الوطن والأمة!

بقلم الأستاذ محمدٌ ولد إشدو

 

يتبع..


Source link

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى