أخبار الساحل

زعيم المعارضة سيسى بعد 198 يوما من الاختطاف “أمر عظيم أن أكون حرا” – Sahel News

“أنا سعيد جدا لوجودي الآن بينكم ، أن تكون حرا فهو أمر عظيم ، وهي منة من الله لاينبغي لأحد أن يتجاهلها “. هذه هي الكلمات الأولى لسوميلا سيسي بعد لقائه مع رئيس المرحلة الانتقالية فى مالي باه انضو الليلة الماضية.

هبطت الطائرة التي كانت تقل زعيم المعارضة المالي المفرج عنه سوميلا سيسي وثلاثة رهائن أوربيين آخرين على مدرج  مطار الرئيس موديبو كيتا الدولي فى باماكو التاسعة والربع مساءً ليل الجمعة .

جميع الرهائن المفرج عنهم  يرتدون ملابس بيضاء ،وعمامات واقنعة ، تم استقبال سيسى عند سلم الطائرة من طرف افراد عائلته وبعض مسؤولي الحكومة بالاضافة إلى الأصدقاء والمناصرين ، كان الفرح باديا على الوجوه.

نُقل الرهائن المفرج عنهم على الفور إلى القصر الرئاسي في كولوبا حيث كان بانتظارهم رئيس المرحلة الانتقالية  باه انضاو ، رفقة نائبه ، العقيد قاسمي اكويتا ، ورئيس الوزراء مختار وان وأعضاء الحكومة.

وفور تأكيد رئاسة الجمهورية بتغريدة على تويتر الإفراج عن السياسي سوميلا سيسى  في وقت مبكر من مساء أمس الخميس، تجمع مئات الشباب أمام منزله. لقد قدموا لإظهار فرحتهم وتضامنهم مع عائلة الرهينة السابق والاحتفال بنيله حريته.

كان رئيس خلية الأزمة التى تم تشكيلها عقب اختطاف سوميلا سيسى  عثمان يوسوفو ميغا حاضرا رفقة عدد من السياسيين  أمام المنزل كما حضرت وحدة أمنية لتأمين التجمع .

في حوالي الساعة الثامنة مساءً ، توجهت زوجة سوميلا سيسي ، رفقة أبنائها ورئيس خلية الأزمة ، عثمان يوسفو مايغا ، إلى مطار الرئيس موديبو كيتا الدولي لاستقباله.

ويشار إلى أن  سوميلا سيسي ، 70 عامًا تم اختطافه في 25 مارس 2020 ، على يد جماعة نصرة الإسلام والمسلمين المتطرفة أثناء حملته الانتخابية فى الانتخابات التشريعية الماضية في مدينة نيافونكي. وأثناء عملية الاختطاف قتل حارسه الشخصي وأصيب اثنان آخران من أعضاء الوفد، ليتم الإفراج بعد  أيام قليلة، عن ثمانية أعضاء من الوفد الذي كان يرافقه، لكن لم يتم الإفراج عن سوميلا سيسي الذي أمضي “198” يومًا في أيدي خاطفيه. تم الإفراج عن زعيم المعارضة  ​​مع الفرنسية صوفي بيترونين ، التي اختطفت بدورها في 24 ديسمبر 2016 في غاو ورهينتان أخريان تحملان الجنسية الإيطالية.

كانت السيدة صوفيا التى تعمل فى المجال الإنساني البالغة من العمر 75 عامًا، تدير منظمة غير حكومية فرنسيةـ سويسرية تساعد الأطفال الذين يعانون من سوء التغذية.

أما الرهينتان الإيطاليتان فهما  “بيير لويجي ماكالي” و”نيكولا تشياكيو” ، اللذان اختُطفا 2018 في النيجر.

وجاء فى بيان اصدرته السلطات المالية أن إطلاق سراح الرهائن تم بفضل الجهود المشتركة لأجهزة المخابرات والقوات المسلحة والأمنية والشركاء من مالي وخلية الأزمة التى تم تشكيلها بعد اختطاف سوميلا سسيى.

واضاف البيان أن السلطات المالية  تحيي روح الشجاعة والصبر التي أظهرها الرهائن خلال هذه الأشهر الطويلة من الأسر في ظل ظروف صعبة للغاية. وقدمت تهنئتها لزوجة سيسى وباقي أفراد عائلته على شجاعتهم وتمسكمهم بالأمل حتى تجاوزوا المحنة .

وأعربت السلطات الانتقالية فى بيانها عن شكرها الحار لجميع الفاعلين الوطنيين والأجانب الذين ساهموا من قريب أو بعيد في حل هذه الأزمة.

ووجهت تهنئة خاصة لرئيس خلية الأزمة من اجل اطلاق سوميلا، “عثمان يوسفو ميغا “.

وأعربت شخصيات مالية واجنبية عن سعادتها بإطلاق سراح الزعيم السياسي سوميلا سيسى وباقي الرهائن.

صور من وصول سميلا سيسى لمنزله
الجماهير أمام منزل سوميلا سيسى فى باماكو بعد الافراج عنه
سوميلا سيسى يلوح لمستقبليه من شرفة منزله ساعات بعد اطلاق سراحه
سوميلا يلوح لمناصريه بعد اطلاق سراحه

 

 


Source link

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى