الضمير الإخباري

سيادة الرئيس إزرع سنبلة يزرع القوم الأرض كلها/محمدعبدالرحمن أحمد عالي – الضمير

سيادة الرئيس نحن شعب يقدس قادته ويسبح بحمدهم بكرة وعشيا….

ننتظر حتى يقرر الحاكم  وجهته فنتدافع نحوها كأمواج البحر العاتية.

باذلين أموالنا ووقتنا في سبيل ذلك لا لشيء سواء إرضاء ساكن القصر الرمادي أياكان…..

طيلة تاريخنا كنا كذلك ولا زلنا والأمثلة كثيرة

وكلها أيام مشهودة لاتنسى .

منها يافخامة الرئيس،يوم التبرع للمتخب.

الذي كانت بدايته بشك مالي قدمه سلفك الرئيس السابق.

محمد عبد العزيز فتدافعنا نحو شاشة التلفزة متبرعين بما نملك.

وما لانملك فقط لأن رئيسنا تبرع قررنا التبرع دون تفكير أوقناعة..

ومنها يوم القمامة يوم خرج نفس الرئيس

في الرمضاء الحارقة، مقررا ضرورة تنظيف مدينة انواكشوط من الأوساخ .

خرجنا فرادا وجماعات شيبا وشبابا نساء ورجال.

ومنها يوم التشجير، الذي قرر فيه هو أن يجعل من تلك الرمال وحات خضراء.

تسابقنا ،كلن يحمل غصننا أخضر ،كي يزرعه.

ومن رآنا حينها يحسبنا،في حفل غنائي للطبيعة ودعوة لإنصاف البيئة.

والحقيقة أننا نسير خلف الرئيس….

هؤلاء نحن ياسيادة الرئيس، فرجاء،

إزرع لنا سنبلة نزرع لك الأرض كلها.

وننصف أنفسنا من  التسول الغذائي الذي تعودنا عليه ردحا من الزمن.

لكسلنا وخمولنا وحبنا العارم للنوم والثرثرة.

حين تزرع أنت سنبلة سننطلق نحن بكل فئاتنا ومستوايتنا.

وتكون القضية قضية وطنن يسير خلف قائده وتكون حملة زراعية تغنينا أبد الدهر…..

لأننا سنعرف قيمة الإستغلا والأكل من عرق الجبين……

ونقول للجيران بضاعتكم ردت إليكم  شكر الله سعياكم.

أغلقوا كل المعابر لا حاجة لنا به بعد اليوم.

 


Source link

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى