موريتانيا اليوم

شركة “سنيم” تعتمد إستراتيجية للنهوض بمورينانيا وتجسيد برنامج “تعهداتي”

 أبرزت المكانة المحورية لأنشطة ومنشآت الشركة الوطنية للصناعة والمناجم (سنيم)، ضمن برنامج زيارة رئيس الجمهورية مؤخرا لمدينة ازوبرات المنجمية عاصمة ولاية تيرس زمور؛ وكذا الدور الريادي الذي تضطلع به الشركة في مجال تنمية البلد على الصعيدين الاقتصادي والاجتماعي.

كان مشروع تطوير منجم TO14، الممول من موارد الشركة الخاصة بكلفة تجاوزت 56 مليون يورو أهم محطة في الزيارة الرئاسية، حيث يندرج تنفيذه ضمن برنامج “سنيم” الاستراتيجي الذي يجعل زيادة الطاقة الإنتاجية أحد المحاور ذات الأولوية.

وتواكب الشركة الوطنية للصناعة والمناجم (اسنيم) منذ أكثر من نصف قرن ، التطور الاجتماعي والاقتصادي بموريتانيا، و توفّر ما يزيد على 6000 وظيفة مباشرة ودائمة.

ومن خلال تسويق 12 مليون طن من خاماة الحديد ومبيعات بقيمة 880 مليون دولار في عام 2019 تمثل الشركة 33 بالمائة من حجم صادرات البلاد.

كما تساهم مختلف الشركات التابعة لمجموعة “سنيم” في الاقتصاد الوطني من خلال توفير قرابة 1200 وظيفة مباشرة و67 مليون دولار من المبيعات. وخلال اجتماعه بأجر ووجهاء ولاية تيرس زمور، أبرز رئيس الجمهورية محمد ولد الشيخ الغزواني لأهمية البالغة التي توليها الدولة للتوجه الجديد للشركة ولتطويرها باعتبارها مجموعة صناعية متنوعة وأحد المحركات الرئيسية للتنمية في موريتانيا كما تظهر بصماتها على النسيج الاقتصادي والاجتماعي للبلاد.

وتضمنت ردود الرئيس على مداخلات الأطر والمنتخبين والوجهاء، التأكيد على أن تطوير شركة “سنيم” وترقية عمالها من بين أولويات برنامج فخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد الشيخ الغزواني، الذي قال : “إن الشركة الوطنية للصناعة والمناجم تخدم جميع الموريتانيين نظرا لدورها الاقتصادي الذي جعلها في صدارة اهتمام كل موريتاني أينما كان موقعه، مبرزا أن ذلك يكون أكثر إلحاحا لدى سكان الولاية وهو أمر طبيعي باعتبارها بدرجة أولى شركة سكان هذه الولاية الذين يعملون بها ويتعاملون معها ويتأثرون بها”.

بلغت مساهمة الشركة في الناتج المحلي الإجمالي، خلال سنة 2019، نسبة 8% وساهمت بــ6% في إيرادات الدولة.

ويعتبر برنامج اسنيم الاستراتيجي للفترة 2020-2026 رؤية قصيرة، متوسطة، وطويلة المدى تهدف إلى التحول نحو إدارة أكثر عقلانية والى تنمية مسؤولة من أجل تعزيز وزنها الاجتماعي والاقتصادي في البلد. وتطمح الشركة من خلال هذا البرنامج لزيادة الإنتاج إلى 18 مليون طن بحلول عام 2024 وإلى 24 مليون طن (ضعف إنتاجها في عام 2019) بحلول عام 2026. ومن بين المشاريع الرئيسية التي ستساهم في صعود شركة اسنيم :

– تنفيذ خطة العمل الهادفة إلى زيادة إنتاج مصنع قلابه 2 إلى 4 ملايين من الخامات المركزة

– مشروع التجريف الجاري للميناء المعدني – إعادة تأهيل وعصرنة مصنع قلابه1

– إعادة تأهيل منشآت المناولة بالرويسة لإنتاج مليوني طن

– تطوير مشروع افديرك لإنتاج 3 ملايين طن من المعادن الغنية

– تطوير مصنع جديد في تزرقاف لإنتاج 6 ملايين طن من الخامات المركزة.

ولدى هيئة اسنيم الخيرية برنامج تدخل طموح لعام 2020 تم تنفيذه من خلال تعبئة ميزانية قدرها 164 مليون أوقية جديدة تمحورحول ثلاثة محاور استراتيجية ذات أولوية هي :

– تحسين الخدمات الاجتماعية الأساسية (مياه الشرب والصحة والتعليم والبنية التحتية الاجتماعية والاقتصادية)؛

– تعزيز الحصول على التمويل من أجل إنشاء مؤسسات صغيرة ومتوسطة الحجم؛

– المساهمة في بناء قدرات المجتمعات المحلية. وشمل برنامج تدخلات الهيئة لهذه السنة اقتناء 11 سيارة إسعاف طوارئ لصالح :

– طريق نواذيبو -نواكشوط – طريق ازويرات – نواكشوط

– المراكز الصحية في بولنوار وشوم وبيرام كرين.

كما تعمل الهيئة على إعادة تأهيل العديد من الفصول الدراسية وتركيب مضخات شمسية للحصول على المياه وتمديد شبكة الكهرباء لمنطقة الترحيل بازويرات…

للتذكير تم إنشاء هيئة اسنيم الخيرية سنة 2007 وتم الاعتراف بها كمؤسسة ذات نفع عام في عام 2012 وفرضت نفسها كمنظمة خيرية على طول سكة حديد نواذيبو- ازويرات حيث يطلق عليها “الذراع الاجتماعية” للشركة.


Source link

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى