موريتانيا اليوم

شركة “سنيم” عملاق النهضة الاقتصادية والاجتماعية في تيرس زمور

خاص / موريتانيا اليوم / شكلت إنجازات الشركة الوطنية للصناعة والمناجم (سنيم) محور زيارة رئيس الجمهورية محمد ولد الشيخ الغزواني، الاثنين، لمدينة أزويرات؛ عاصمة ولاية تيرس زمور.

فمن أبرز محطات الزيارة الرئاسية تدشين منشآت معالجة خامات الحديد الجديدة على مستوى منجم TO14 التابع للشركة، حيث وجد في طليعة مستقبله الإداري المدير العام لشركة المنجمية، المختار ولد أجاي.

ومن محطات الزيارة، كذلك، إشراف الرئيس ولد الشيخ الغزواني على توزيع أوصال 600 قطعة أرضية لصالح عمال “سنيم”، حيث سلمت وزيرة الإسكان والعمران والاستصلاح الترابي، خديجة الشيخ بوكه، أوصال القطع الأرضية المذكورة للإداري المدير العام للشركة الذي سلمها بدوره لمندوب العمال.

و أشاد  وزير البترول والمعادن والطاقة، عبد السلام ولد محمد صالح، في كلمة القاها بالمناسبة، أن منشآت معالجة الخام الجديدة على مستوى منجم TO14 تندرج في إطار برنامج الشركة الاستراتيجي الذي يجعل زيادة الطاقة الإنتاجية أحد محاوره ذات الأولوية؛ مبرزا أن هذا الإنجاز ممول ذاتيا من مداخيل الشركة الخاصة، و أن كلفة إنجاز هذا المشروع بلغت 56 مليون يورو.

و أضاف ولد محمد صالح أن هذا الإنجاز سيمكن الشركة من زيادة إنتاجها من المعادن الدقيقة الغنية، بمليوني طن سنويا.

وتشكل الشركة الوطنية للصناعة والمناجم (سنيم) الرافعة الأساسية للتنمية الاقتصادية والاجتماعية في ولاية تيرس زمور الواقعة في أقصى شمال البلاد، ما جعل هذه الأخيرة أهم ولايات موريتانيا من الناحية الاقتصادية بفعل احتضانها لعدد معتبر من المناجم وفي طليعتها خامات الحديد العالية التي جعلت من موريتانيا إحدى الدول التي تتصدر قائمة مصدري هذا المعدن على المستوى العالمي.

وقد جعل هذا المعدن الذي تنتجه “سنيم” ( أكبر شركة موريتانية على الإطلاق) من هذه الأخيرة ثاني أكبر شركات الحديد في إفريقيا؛ استخراجا ومعالجة وتصديرا، واحد أهم المصادر الأساسية لتزويد البلاد بالعملة الصعبة، فضلا عن خلق آلاف فرص العمل، والمساهمة في تعزيز التنمية من خلال إنشاء شركات فرعية في مجالات متعددة.

و لإن كانت أسهم الشركة مرت عبر مختلف حقبها الماضية بمراحل متعددة صعودا وهبوطا تبعا لتقلبات أسعار الحديد عالميا، ونظرا لمنهجية وطرق إدارة مواردها المالية تبعا لسياسات مختلف الأنظمة المتعاقبة، فإن هذه الشركة بقيت رغم كل ذلك تحتل مكانا مميزا في المنظومة الاقتصادية الوطنية وفاعلا مميزا في المجالات التنموية والاجتماعية في البلد.

و لشركة “سنيم” الموريتانية بعد عميق في الوجدان المجتمعي لدى الموريتانيين، فهي ليست منشأة اقتصادية وتنموية واجتماعية فقط، بل لها ارتباط وثيق بتاريخ واستقلال البلد وسيادته ونهضته.

وتؤكد زيارة فخامة رئيس الجمهورية محمد ولد الشيخ الغزواني للشركة ومنسآتها في ازويرات، مستوى الأهمية التي توليها السلطات العمومية لهذه الركيزة الهامة للاقتصاد الوطني، حيث يأتي تطويرها وترقية عمالها من بين أولويات برنامج ولد الشيخ الغزواني الانتخابي (تعهداتي).


Source link

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى