باسكنو إنفو

عن باسكنو إنفو.. صناعة الصحافة وشق الطريق-الدكتور عبد المالك أن حني

لا يفتأ ابننا البار: محمد الأمين ولد حنن، يُقدم لنا من رصيده، ويُنضِج  المبادرات من جعبته، خدمة لأهله ومقاطعته، وتفاعلا مع العنوان الوطني العام القاضى بأهمية الإضافة والتثقيف والتنوير وزيادة منسوب الوعي وخدمة الحقيقة، يُفْرِحُنا بهذه البادرة المقدرة.

وفي أهم مواقفه وإبداعاته، يطلق لنا الآن موقعا إلكترونيا (باسكنو إنفو)، لينافس به في عالم الصحافة، باعتبارها أفتك سلاح وأمضاه في كسب معارك الفكر والسياسة، دون أن يُقعِده التقشف، أو يُثني من عزيمته البعد وحرج العزلة.

يشعر أخي المدير الناشر: محمد الأمين حنن، بارتقاء وسائل الإعلام، واكتساحها لأبواب السياسة والاقتصاد والثقافة والاجتماع، فيجاهد منافسا بقلمه، وتواضع إمكاناته في هذا السباق المحموم، مبرزا خصوصية وانتماء الموقع، دون تحيز ولا تقوقع، وإنما استجلاء للصورة وصدقا مع المتابعين.

تتحرك إدارة الموقع بدأب في معالم الأخبار، وزوايا الصورة، وحروف الكلمة، بموضوعية ومهنية، مراعية  أهمية خدمة الحقيقة، بصوت فعال، ووسط رحابة في التعامل مع الجميع، واتساع في بلوغ الهدف والغاية.

أثق تماما في حسن نية رواد هذا الموقع، ونبل مقصدهم، فيما عبروا عنه ولمسته في سياسة خط التحرير، فقد انفتحوا على الجميع، وتعاملوا مع كل المشاركات والقُصاصات، دون تشنج ولا مصادرة.

وأملى كبير في ازدياد عيار المادة، والمنافسة بما ينفع ويبقى، وتناول مختلف القضايا بجرأة وصدق، لبيان الحقيقة، وتكريس التجرد.

يتيح هذا الموقع الفرصة للجميع، بغض النظر عن الفعل والموقف، والرأي والاصطفاف، وينوه بأهمية إحراز مشترك في تراث المنطقة وآثارها، والتعريف بأعلامها ومعالمها، دون أن يُغْفِل المتابعة العامة لقضايا الوطن وهموم الأمة، وعناوين الثقافة والاقتباس بل الاستئناس بالتجارب المفيدة.

في باسكنو إنفو، يطمح الموقع لأن يثري مختلف فنون القول والتوجيه.

في باسكنو إنفو، يتحرك الطاقم لإشباع ظمئ القارئ، وإغناء فضوله.

في باسكنو إنفو، يتطلع الرواد إلى إبراز الأهم بدل المهم، وتنويع المادة المقروءة، والمواكبة الفاعلة لمختلف الأحداث الجارية في محيطنا المغاربي والإفريقي والعربي.

وأُكْبِر في أخي الحبيب: محمد الأمين، هذا الدور والاضطلاع  بهذه المهمة الجسيمة والنبيلة، وأضع نفسي تحت تصرفه، في التعاون والتنسيق، والاستشارة ومحاولة الإسهام في تغذية هذا المولود المبارك، والعمل على تفوق موضوعه وأدائه.

وأشهد أن أخي المدير: ولد حنن، يجمع بين قوة العزيمة، ورحابة الصدر، والانتماء للمهنة الصحفية بموهبة زاوحت بين العلمي والتقني، واعتلى صاحبها المنصات ومختلف الفضاءات، صانعا الحدث بحيوية وفاعلية، وطالما كانت صورته أنكى من كلمته الصريحة، ورأيه القوي.

وأسأل الله سبحانه وتعالى التوفيق والسداد للمدير الناشر، ولموقعنا -باسكنو إنفو- الألق والتفوق.




Source link

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى