جريدتي

موريتانيا..وأزمة خضروات وفواكه بسبب إغلاق معبر الكركارات (خاص)

أثار ارتفاع ملاحظ منذ أيام في أسعار الخضروات والفواكه داخل الأسواق الموريتانية المعتمدة في غالب موادها على المستوردات المغربية، استياء في أوساط الشعب الموريتاني الذين حملوا الحكومة مسؤولية الاعتماد على الخارج، بينما تتوفر موريتانيا على آلاف الهكتارات الصالحة للزراعة على الضفة اليمنى لنهر السنغال بالغة الخصوبة.

وأدى إغلاق معبر الكركارات قبل أيام أمام السيارات الداخلة من المغرب من نقطة الكركرات الحدودية بين موريتانيا والمغرب، إلى عرقلة في تموين الأسواق الموريتانية بالخضروات والفواكه المغربية التي تنقلها على مدار اليوم عشرات الشاحنات وسيارات التبريد المغربية.

ويقوم تجار مغاربة محتجون منذ أيام بغلق معبر الحدود، حسبما أكده محمد سالم الشيخ تاجر خضروات بالسوق المغربي في نواكشوط.

وأكد التاجر المذكور “أن سعر الطماطم في سوق المغرب بنواكشوط وصل الأحد إلى 200 أوقية موريتانيا مضيفا: “بعد توقف المواد المغربية أصبح المستهلكون يعتمدون على المنتوج المحلي الذي لا يغطي سوى نسبة قليلة جدا من الضرورات”.

وذكرت أنباء واصلة من نقطة الحدود الموريتانية المغربية “أن عشرات الشاحنات التي تنتظر حل المشكل اضطرت لتفريغ حمولاتها المتعفنة، حيث ستعود مجددا إلى المغرب لشحن كميات جديدة إذا فتح المعبر”.

ومنذ أن بدأت أزمة التموين بالخضروات، وكبار المدونين الموريتانيين يحتجون بالكتابة تحت (هاشتاغ #لنكمل استقلالنا)، على ما سموه “التبعية الموريتانية للمغرب في المواد الزراعية”.

و في هذا السياق كتب الإعلامي أحمد يعقوب ولد سيدي قائلا: “عندنا، حوالي 500 ألف هكتار صالحة للزراعة، يستغل منها حوالي 10% فقط وعندكم عشرات الآلاف من العاطلين عن العمل، ومع ذلك يقتلكم الجوع وسوء التغذية وتنتظرون حبات طماطم وفواكه قادمة من وراء الحدود!”.

وكتب الدكتور الشيخ معاذ: “مسألة اعتمادنا على المغرب في توفير الخضروات مسألة سيادة وكرامة، هل يعقل أن يكون بلد كامل تحت رحمة سائق شاحنة مغربي أغضبه جمركي عند معبر؟ إلى متى هذه التبعية الفاضحة؟”.

وقال: “هل يعقل ونحن نملك شمامة وما يماثلها في الشرق والغرب والشمال والجنوب أن نظل فاغري الأفواه، ضامري البطون في انتظار سائق مغربي يتكرم علينا بكيلوغرام جزر أو طماطم؟؛ فأين السيادة وأين التنمية وما قيمة الوطن نفسه إذا كان غيرنا هو من يتحكم في جوعنا وشبعنا؟”.

وكتب المدون محمد الأمين خطاري: “أعرف مورداً إسبانياً يبيع لفنادق مايوركا خضروات طبيعية خالية من المواد الكيماوية تأتي مباشرة من حقول شمامة الموريتانية وقد وصل الرقم المالي لما يستورده هذا الرجل من موريتانيا الي مليوني يورو خلال السنة الجارية فقط”.

وتعتمد موريتانيا على الأسواق المغربية في توريد نسبة 99% من مستهلكاتها اليومية من الخضروات والفواكه.


Source link

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى