موريتانيا الحدث

مُضاعفة الانتاج بـ”24 مليون طن” وزيادة لرواتب العمال.. أبرز ملامح خطة تطوير شركة “سنيم”

تسعى الشركة الوطنية للصناعة والمناجم “سنيم” وفق خطة استراتيجية تتكون من عدة مشاريع وسنتفذ على مدى 5 سنوات إلى تطوير أدائها والرفع من مستواها.

 

و تسعى الخطة إلى زيادة إنتاج الشركة من الحديد الخام ايصل 18 مليون طن بحلول عام 2024 وإلى 24 مليون طن (ضعف إنتاجها في عام 2019) بحلول عام 2026. 

 

وتتمثل المشاريع الاستراتيجة الأخرى التي ستنفذها الشركة في : 

 

– تنفيذ خطة العمل الهادفة إلى زيادة إنتاج مصنع قلابه 2 إلى 4 ملايين من الخامات المركزة 

– مشروع التجريف الجاري للميناء المعدني 

– اعادة تأهيل وعصرنة مصنع قلابه1  
  
– إعادة تأهيل منشآت المناولة بالرويسة لإنتاج مليوني طن

– تطوير مشروع افديرك لإنتاج 3 ملايين طن من المعادن الغنية  تطوير مصنع جديد في تزرقاف لإنتاج 6 ملايين طن من الخامات المركزة.

 

كما تسعى هيئة اسنيم الخيرية في إطار توجهها الجديد إلى المساهمة فى التنمية المحلية للتجمعات الواقعة بمحاذاة السكة الحديدية، ما بين انواذيبو وازويرات بالإضافة إلى بير امكرين حيث رصدت هذه السنة  900 مليون أوقية قديمة لدعم التنميه المحليه فى ولاية تيرس زمور.

 

وقد صادق مجلس إدارة الشركة هذه السنة على منح عمالها 4 أشهر و 3.5 أشهر لوكلاء الأشغال و3 أشهر للأطر، و تخصيص غلاف مالي قدره 65 مليون أوقية جديدة للجوانب الاجتماعية. 

 

كما قرر المجلس زيادة اختيارية بنسبة 10 بالمائة للرواتب الأساسية المتوسطة لصالح 10 بالمائة من العمّال ستتم على دفعتين في يوليو وسبتمبر.

 

 وحققت اسنيم في العام 2019، أرباحا بلغت 10.54  مليار أوقية جديدة بعد خمس سنوات من النتائج السيئة التي كبّدت الشركة مديونية ثقيلة. 

 

وقد تحقّقت هذه النتائج بفضل تحسّن أسعار الحديد في عام 2019 حيث بلغت 93.4 دولار للطن مقابل 69.46 دولار في عام 2018 و71.32 دولار للطن في عام 2017.

 

وكانت الحكومة قد صادقت مؤخرا على الخطة الاستراتيجية لتطوير عمل شركة اسنيم التي وضعتها الإدارة العامة الحالية لتجاوز معوقات العمل.

 

وتهدف هذه الخطة إلى إخراج الشركة من الأزمة التي تتراكم منذ سنوات، وذلك عبر تأهيل الشركة وتخفيف مديونيتها خلال العامين القادمين، كما تتضمن الخطة أيضا التركيز علي زيادة الإنتاج حتى تتبوأ الشركة مكانتها المناسبة في السوق الدولية.


Source link

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى