موريتانيا الحدث

مُلاك مصانع مخلفات التعدين : هدفنا تقدم الوطن ولن نتسبب في إلحاق الضرر بالإنسان والبيئة (بيان)

مُلاك مصانع مخلفات التعدين : هدفنا تقدم الوطن ولن نتسبب في إلحاق الضرر بالإنسان والبيئة (بيان)

ثلاثاء, 03/11/2020 – 14:30

شكلت زيارة فخامة رئيس الجمهورية محمد ولد الشيخ الغزواني لمدينة الزويرات عاصمة ولاية تيرس الزمور، وتخصيصه جزءا من وقته الثمين لمشاركة الأسرة المعدنية أفراحها بافتتاح ممثلية شركة “معادن موريتانيا” في ولاية تيرس الزمور أدلة تنضاف لغيرها في اهتمامه وتركيزه على هذا المجال.
كما كان حديثه أمام أطر الولاية حازا في المفصل، ومقدما دليلا آخر على إدراك الرئيس لأولويات وتحديات هذا القطاع الحيوي، وجاءت استجابته لمطلب فتح منطقة جديدة ليثبت التجاوب مع مطالب المواطنين، والقرب من نبضهم.
فقد امتاز حديثه – وردوده – صريحا في التأكيد على ضرورة استغلال هذه المناجم في خدمة الوطن والمواطنين، مع مراعاة الضوابط الضرورية لسلامة الإنسان، والبيئة بكل مكوناتها.
إننا كمستثمرين في مجال إقامة مصانع معالجة مخلفات التنقيب، نجدها فرصة سانحة لنعبر لفخامة الرئيس عن شكرنا وامتنانا له، ولشركة معادن موريتانيا لجهودها في تنظيم هذا القطاع المهم، ونعلن تحديدا ما يلي:
1. ننوه بالرؤية الواضحة – وغير المستغربة – لفخامة رئيس الجمهورية في هذا المجال، وافتخاره بجهود وتضحيات المنقبين، إضافة لحرصه، وتأكيده على ضرورة سلامة البيئة في كل الأحوال.
2. نؤكد جديتنا كمستثمرين في هذا القطاع، وحرصنا على المساهمة في تنمية وازدهار البلاد، والتزامنا باحترام كل الضوابط القانونية والمهنية، وكذا اشتراطات دفتر الالتزامات.
3. نشيد بعمل شركة معادن موريتانيا، وبالجهود الكبيرة التي يبذلها مديرها العام، وعلى أكثر من صعيد للنهوض بهذا القطاع الحيوي، ودمجه ضمن الدورة الاقتصادية للبلاد.
4. نشدد على أننا لن نقبل لغيرنا أحرى أنفسنا أن نكون سببا في إلحاق أي ضرر بإنسان، أو بيئة وطننا الحبيب، وأن هدفنا نهضته، وتقدمه وازدهاره.
5. ندعو للإسراع في استكمال إجراءات ومتطلبات بدء العمل، فخلافا لما تم الترويج له – تضليلا – يشكل كل تأخير في بدء عمل هذه المصانع تعريض الإنسان، والبيئة لمخاطر حقيقية، وتتضاعف هذه المخاطر مع الزمن.


Source link

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى